فوائد النظام النباتي الصحي 

النظام النباتي الصحي

 النظام النباتي

  يُعرّف النظام النباتي بأنه طريقة للعيش عن طريق محاولة استبعاد جميع أشكال المنتجات الحيوانية، سواء كانت أغذية أو ملابس أو أية أغراض أخرى. 

وأصبح النظام الغذائي النباتي من الأنظمة الشائعًة جدًا في الوقت الحالي، إذ قررعدد كبير من الأشخاص أنّ يصبحوا نباتيين لعدة أسباب منها أخلاقية أو بيئية أو صحية، وعند القيام بالنظام النباتي بشكل صحيح.

وتقدر بعض الدراسات أنّ النباتيين يمثلون ما يصل إلى 18 ٪ من سكان العالم مما يعني الانتشار السريع لهذا النظام وينطوي النظام الغذائي النباتي على الامتناع عن تناول اللحوم والأسماك والدواجن.

إذ غالبًا ما يتبنى الناس نظامًا غذائيًا نباتيًا لأسباب دينية أو شخصية، بالإضافة إلى القضايا الأخلاقية، مثل حقوق الحيوان، وبالرغم من الفوائد الأخلاقية والبيئية لقطع اللحوم من النظام الغذائي.

 

فوائد النظام النباتي

النظام  النباتي وصحة القلب

إذ تشير الدراسات القائمة إلى أنّ النباتيين قد تقل لديهم مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بنسبة تصل إلى 75٪ وتقل لديهم نسبة خطر الوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة 42٪، ويشار إلى أنّ الأنظمة الغذائية النباتية أكثر فعالية في تقليل نسبة الكوليسترول السيء و الكلي من الأنظمة الغذائية الأخرى، ويمكن أنّ تكون هذه الآثار مفيدة بشكل خاص لأن تقليل ضغط الدم والكوليسترول وسكر الدم قد يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب بنسبة تصل إلى 46٪.

النظام النباتي لمرضى السكري

إذ قد يساعد اتباع نظام غذائي نباتي في السيطرة على نسبة السكر في الدم والسكري من النوع الثاني، إذ أظهرت العديد من الدراسات أنّ النباتيين تنخفض لديهم مستويات السكر في الدم، وتصبح حساسيتهم أعلى للأنسولين، وبالتالي تقل مخاطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري بنسبة 78٪ عن الأشخاص غير النباتيين بالإضافة إلى أنه قد أفادت التقارير أنّ الأنظمة الغذائية النباتية تُخفض مستويات السكر في الدم لدى مرضى السكري حتى 2.4 مرة أكثر من الأنظمة الغذائية الأخرى التي يوصى بها، ويمكن تفسير ذلك بسبب تناول كمية أكبر من الألياف، مما قد يقلل من سرعة استجابة السكر في الدم، وقد تسهم آثار فقدان الوزن في النظام الغذائي النباتي في زيادة القدرة على تقليل مستويات السكر في الدم.

النظام النباتي لفقدان الوزن

إذ  أنّه غالبًا ما يكون لدى الأشخاص النباتيون مؤشر كتلة جسم (BMI) أقل من الأشخاص غير النباتيين، وهذا يفسر سبب تحول عدد كبير من الناس إلى الحمية النباتية إذ يتخذونها كوسيلة لفقدان الوزن الزائد.

إذ قد يرافق اتباع النظام النباتي اتباع خيارات أسلوب الحياة الصحي، مثل النشاط البدني، كما وتم إثبات أنّ الأنظمة الغذائية النباتية أكثر فعالية في فقدان الوزن من الأنظمة الغذائية التي تتم مقارنته بها، إذ أفاد الباحثون بشكل عام أنّ الأشخاص الذين يتبعون حمية نباتية يفقدون وزنًا أكبر من الأشخاص الذين يتبعون حمية قليلة بالسعرات الحرارية، حتى عندما يسمح للأشخاص النباتيون بالأكل حتى الشعور بالشبع، إذ قد يتم تناول سعرات حرارية أقل في النظام الغذائي النباتي عن طريق تناول كمية أكبر من الألياف الغذائية، مما يؤدي إلى الشعور بالشبع أكثر.

نظام الصيام المتقطع

فوائد الحمية النباتية 

ترتبط النظم الغذائية النباتية بمجموعة من الفوائد الصحية الأخرى، بما في ذلك الفوائد التالية:

  • انخفاض خطر الإصابة بمرض السرطان : إذ قد ينخفض خطر الإصابة بالسرطان أو الوفاة بنسبة 15٪.
  • التهاب المفاصل: إذ  تبدو النظم الغذائية النباتية فعالة بشكل خاص في الحد من أعراض التهاب المفاصل مثل ألم وتورم المفاصل.
  • وظائف الكلى: إذ أنّ مرضى السكري الذين يستبدلون اللحوم بالبروتينات النباتية قد يقللون من خطر ضعف وظائف الكلى.
  • مرض الزهايمر: إذ تظهر الدراسات أنّ النظام الغذائي النباتي قد يساعد في تقليل خطر الإصابة بمرض الزهايمر . 

ولكن يجب معرفة أنّ معظم الدراسات التي تدعم هذه الفوائد هي عبارة عن ملاحظات، وهذا يجعل من الصعب تحديد إذا ما كان النظام الغذائي النباتي هو السبب في هذه الفوائد بطريقة مباشرة، ولا تزال هناك حاجة لإجراء دراسات عشوائية محكومة قبل أن يتم التوصل إلى استنتاجات قوية.

أنواع النظام الغذائي النباتي

هناك عدة أشكال للنباتية،  إذ تختلف حسب الأطعمة التي يتم تقييدها، وتشمل الأنواع الأكثر شيوعًا ما يأتي:

  • النظام الغذائي النباتي اللبني والبيضي: إذ يتم استثناء اللحوم والأسماك والدواجن ولكن يسمح بتناول البيض ومنتجات الألبان.

النظام الغذائي النباتي اللبني: إذ يستثنى منه اللحوم والأسماك والدواجن والبيض ولكنه يسمح بتناول منتجات الألبان.

النظام الغذائي النباتي  الاسكتلندي: إذ يستثنى منه اللحوم والدواجن ولكنه يسمح بتناول الأسماك وأحيانًا البيض ومنتجات الألبان.

النظام الغذائي النباتي البيضي: إذ يتم استثناء اللحوم والأسماك والدواجن ومنتجات الألبان ولكنه يسمح بتناول البيض.

النظام الغذائي النباتي المتشدد: يستنى منه جميع المصادر الحيوانية مثل اللحوم والأسماك والدواجن والبيض ومنتجات الألبان، وكذلك المنتجات الأخرى المشتقة من الحيوانات، مثل العسل، وشمع العسل.


الأغذية التي يجب تناولها في النظام النباتي

يجب أن يتضمن النظام الغذائي النباتي مزيجًا من الفواكه والخضروات والحبوب والدهون الصحية والبروتينات.

ولاستبدال البروتين الذي توفره اللحوم في النظام الغذائي، يجب تناول مجموعة متنوعة من الأغذية الغنية بالبروتين مثل المكسرات والبذور والبقوليات والتوفو، وإذا تم اتباع نظامًا غذائيًا نباتيًا يسمح بتناول البيض واللبن، فإن تناولهما يمكن أنّ يعزز أيضًا تناول من البروتين، وفيما يأتي بعض الأطعمة الصحية التي يجب تناولها في النظام الغذائي النباتي:

  • الفواكه: مثل التفاح والموز والتوت والبرتقال والبطيخ والكمثرى والخوخ.
  • الخضار: مثل الخضروات الورقية والهليون والبروكلي والطماطم والجزر.
  • الحبوب : مثل الكينوا ، الشعير ، الحنطة السوداء ، الأرز ، الشوفان.
  • البقوليات: مثل العدس ، البقول ، الحمص.
  • المكسرات: مثل اللوز ، الجوز ، الكاجو ، الكستناء.
  • البذور: مثل بذور الكتان وبذور الشيا.
  • الدهون الصحية: مثل زيت جوز الهند وزيت الزيتون والأفوكادو.
  • البروتينات: مثل التوفو ،والناتو، والخميرة الغذائية، والسبيرولينا.

 

سلبيات محتملة عند اتباع النظام النباتي

يمكن للنظام الغذائي النباتي الجيد أنّ يكون صحيًا ومغذيًا، ولكن قد يزيد خطر حدوث بعض حالات نقص التغذية، إذ توفر اللحوم والدواجن والأسماك كمية جيدة من البروتين والأوميغا 3.

بالإضافة إلى بعض المغذيات مثل الزنك والسيلينيوم والحديد وفيتامين ب 12، وتحتوي المنتجات الحيوانية الأخرى مثل منتجات الألبان والبيض أيضًا على كمية كبيرة من الكالسيوم وفيتامين د وفيتامين ب.

وعند قطع اللحوم أو المنتجات الحيوانية الأخرى من النظام الغذائي، من المهم التأكد من الحصول على ما يكفي من هذه العناصر الغذائية الأساسية من مصادر أخرى، إذ تظهر الدراسات أن الأشخاص النباتيين معرضون لخطر أعلى من نقص البروتين والكالسيوم والحديد واليود وفيتامين B12.

ويمكن أنّ يؤدي نقص التغذية في هذه المغذيات إلى أعراض مثل التعب والضعف وفقر الدم وفقدان العظام ومشاكل الغدة الدرقية، وللحصول على التغذية المناسبة يجب تضمين مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة ومصادر البروتين النباتية والأطعمة المدعمة بالمغذيات، كما وتعد الفيتامينات والمكملات الغذائية خيارًا آخر لتعويض النقص المحتمل حدوثه.

وصفات صحية للنباتين

مقالات أخرى

رجيم رمضان بدون حرمان

رجيم رمضان بدون حرمان

رجيم رمضان بدون حرمان يعد رمضان فرصة ليرتقي الإنسان بروحه وجسده كما أنّ الصيام في شهر رمضان له فوائد عديدة وصحية على الجسم, لذلك ينصح باتخاذه كفرصة لتعلم عادات صحية جديدة ولإنقاص الوزن إذا كان هناك حاجة لإنقاصه عن طريق اتباع رجيم رمضان بدون حرمان من مأكولات رمضان...

قراءة المزيد
رجيم 80_20 لإنقاص الوزن بدون حرمان

رجيم 80_20 لإنقاص الوزن بدون حرمان

رجيم 80\20 لإنقاص الوزن بدون حرمان ما هو رجيم 80\20؟ يعد رجيم 80\20 لإنقاص الوزن بدون حرمان من الأنظمة المرنة التي تساعد على فقدان الوزن بسهولة، كما وتزيد من تعلم ثقافة العادات الصحية وتُبنى هذه الحمية على تقسيم 80% من الطعام المتناول هو من الطعام الصحي و20% من الطعام...

قراءة المزيد
الكيتو دايت ما هو

الكيتو دايت ما هو

   الكيتو دايت   في عالم الحميات الغذائية غالبًا ما يرغب العديد من الأشخاص في اتباع الحميات المنخفضة بالكربوهيدرات والعالية في البروتين ولكن يختلف الكيتو دايت عن هذه الأنظمة بأنها تعد نظام عالي بالدهون، إذ تصل نسبة الدهون التي يتم تناولها يوميًا إلى 90% من...

قراءة المزيد

Pin It on Pinterest

Share This