أسباب الجوع العاطفي وطرق للتغلب عليه

الجوع العاطفي

 ما هو الجوع العاطفي ؟

إنّ الجوع العاطفي هو جوع وهمي إذ قد يلجأ بعض الأشخاص لتناول الطعام بنهم كوسيلة لتهدئة مشاعرهم سواء كانت هذه المشاعر حزن أو غضب ثم يشعرون بالذنب بعد تناول الطعام بهذه الطريقة، مما يؤدي إلى حدوث دورة من المشاعر السلبية ثم تناول الطعام، ثم حدوث مشاكل أخرى بسبب تناول الطعام ومنها زيادة الوزن وفيما يأتي أهم أسباب الجوع العاطفي وطرق للتغلب عليه.

الجوع العاطفي

أسباب الجوع العاطفي

 

قد يؤدي ضغط العمل والمخاوف المالية، والمشاكل العائلية أو المشاكل المرتبطة بالصحة إلى تناول الطعام بشكل عاطفي، كما أنها قد تكون وسيلة يتبعها الجنسين للتفريغ عن مشاعرهم ولكنها أكثر شيوعًا عند النساء.

وقد  تؤدي المشاعر السلبية والفراغ إلى الجوع العاطفي إذ يعتقد أنّ الطعام هو وسيلة لملىء هذا الفراغ، ويوجد هناك عوامل أخرى تؤدي إلى الجوع العاطفي وتشمل:

  • عدم الحصول على الدعم الاجتماعي في أوقات الحاجة العاطفية.
  • عدم الانخراط في الأنشطة التي قد تخفف من التوتر والحزن.
  • عدم فهم الفرق بين الجوع الطبيعي والعاطفي.
  • الحديث السلبي للذات، إذ يمكن أنّ يخلق دورة من الأكل العاطفي.
  • تغيير مستويات هرمون الكورتيزول استجابة للضغوط، مما يؤدي إلى الرغبة الشديدة في تناول الطعام.

 

الفرق بين الجوع العاطفي والجوع الحقيقي

     هناك عدة إشارات تساعد على التفريق بين الجوع العاطفي والجوع الحقيقي سنذكرها في الجدول التالي:

 

الجوع العاطفي الجوع الحقيقي
الشعور بالجوع بشكل مفاجئ.يبدأ الشعور بالجوع تدريجيًا.
الشعور بالرغبة إلى تناول أطعمة محددة فقط. الرغبة بتناول مجموعة متنوعة من الطعام.
عدم الشعور بالشبع حتى مع الإفراط في تناول الطعام.الشعور بالشبع كإشارة إلى أنه يجب التوقف عن تناول الطعام.
الشعور بالذنب أو الخجل بعد تناول الطعاملا يوجد مشاعر سلبية بعد تناول الطعام.

طرق تساعد على التخلص من الجوع العاطفي

للتخلص من دورة الجوع العاطفي على الشخص التعامل مع عواطفه وفهمها ويمكن أن يساعد في ذلك ما يأتي:

N

التأمل: إذ يمكن ممارسة التأمل ببساطة عن طريق التنفس العميق في مكان هادئ.

ممارسة التمارين الرياضية: إذ قد يساعد المشي أو الركض أو اليوجا في التخلص من المشاعر السلبية، إذ أظهرت الدراسات أنّ ممارسة اليوجا بشكل منتظم قد تكون إجراء وقائي مفيد في الحالات العاطفية مثل القلق والاكتئاب.

c

البحث عن طرق أخرى تساعد في التعامل مع التوتر: مثل قراءة كتاب أو الاسترخاء يوميًا.

عدم الاحتفاظ بالأطعمة التي ترغب بتناولها في لحظات الجوع العاطفي: ومن الأمثلة عليها رقائق الشيبس والشوكولاتة والآيس كريم.

اتباع نمط غذائي صحي: إذ قد يساعد على تناول جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم يوميًا، ويساعد أيضًا تحديد أوقات معينة لتناول الطعام يوميًا، ويمكن تناول وجبات صحية خفيفة مثل الفاكهة الطازجة أو الخضار والبشار العادي والأطعمة الأخرى القليلة الدسم والسعرات الحرارية.

e

تدوين الطعام الذي يتم تناوله يوميًا: إذ قد يساعد في معرفة كميات الطعام التي تم تناولها ويساعد على تناول الطعام بوعي لاحقًا.

الأكل اليقظ: إذ يساعد الأكل اليقظ التغلب على الجوع العاطفي، وهو مراقبة النفس عند تناول الطعام والتعرف على المشاعر التي يرسلها الجسم مثل الشعور الشبع والذوق والرضا، إذ يجب تركيز كل الحواس عند عملية التسوق وطهي الطعام وتناوله وعدم تشتيت الانتباه بأمور أخرى مثل النظر على التلفاز أو الهاتف، ويعزز الأكل اليقظ عملية الهضم، ويزيد من الشعور بالامتلاء مع كمية عند تناول كمية أقل من الطعام، ويؤثر على خيارات الطعام إذ يساعد على اختيار الطعام بوعي وحكمة  في المستقبل.

طلب الدعم من الأصدقاء والعائلة، إذ يمكن إجراء مكاملة مع صديق عند التفكير بتناول الطعام.

التحكم بالكميات: إذ أنّ تناول الطعام بصحن أصغر وعدم تناول الطعام مباشرة من العلبة يساعد في ذلك.

خطوات عملية يمكن القيام بها لعلاج الجوع العاطفي

ننصحك بتطبيق هذه الخطوات لتساعد في كسر دورة الجوع العاطفي:

1

إدراك وفهم الفرق بين الجوع الحقيقي والجوع العاطفي كما ذكر طرق التفريق بينهما سابقًا.

/

التعرف على السلوك الإدماني: إذ يمكن أنّ يكون هناك أطعمة معينة يتم اللجوء إليها مثل الأغذية المليئة بالسكر والدهون.

7

التعرف على طريقة تناول الطعام: إذ أنّ لكيفية تناول الطعام أهمية من ما يتم تناوله، إذ يجب معرفة كيفية الموازن بين الوجبات الرئيسية والخفيفة، والعادات الغذائية، ووضع استراتيجيات للتعامل مع الذات والمساعدة الذاتية.

+

عمل جدول لتناول الطعام بانتظام وتوزيع الطعام بوعي خلال اليوم.

1

ضبط أنماط الأكل: إذ يجب التعرف على العادات الغذائية الخاطئة مثل عدم تناول وجبة الإفطار ومحاولة تغييرها لعادات صحية.

*

محاولة عيش الحياة بتوازن عن طريق تلبية الحاجات العاطفية والنفسية والرضا عن الذات.

J

استبدال سلوكيات تناول الطعام بسلوكيات صحية مثل  االأمثلة السابقة.

N

الرضا عن الذات والإيمان بها والتركيز على النجاحات وليس على الإخفاقات.

Z

مكافأة النفس عند التغيير والتحدث معها بإيجابية، إذ يساعد ذلك في كسر دورة الجوع العاطفي.

الجوع العاطفي

علاقة الجوع العاطفي بزيادة الوزن 

 

إذ أنّ هناك عوامل بيولوجيا أو نفسية قد تؤدي إلى زيادة الوزن أو السمنة، إذ وجد أنّه غالبًا ما يرتبط الشعور بالاكتئاب إلى فقدان الشهية وفقدان الوزن، لكن وجد أن الأكل العاطفي أو الميل لتناول الطعام استجابة للمشاعر السلبية أو الإجهاد قد يؤدي إلى زيادة الوزن ويكون عامل رئيسي للسمنة.

 

مقالات أخرى

فوائد صيام شهر رمضان على جسم الإنسان

فوائد صيام شهر رمضان على جسم الإنسان

فوائد صيام شهر رمضان على جسم الإنسانلشهر رمضان طابع ورونق خاص في السنة إذ تزداد فيه العادات الروحانية والتواصل الاجتماعي والعبادات، وكما أنّ للصيام فوائد عديدة تعود على الإنسان من جميع الجوانب فإن له أيضًا فوائد صحية فما هي فوائد صيام شهر رمضان على جسم الإنسان؟   وما...

قراءة المزيد
التخلص من إدمان السكر بخطوات عملية وسهلة

التخلص من إدمان السكر بخطوات عملية وسهلة

    التخلص من إدمان السكر     بخطوات عملية وسهلة     إدمان السكرقد تتناول الكيك ثم بعده تشرب مشروب الشوكولاتة الساخن، وفي نهاية اليوم تجد نفسك ترغب في تناول الحلويات مرة أخرى وهذا ما قد يسمى بإدمان السكر، وهو تناول الحلويات بكميات زائدة وفي...

قراءة المزيد
أغذية تقوي المناعة ضد كورونا

أغذية تقوي المناعة ضد كورونا

أهمية تقوية مناعة الجسم ضد الفيروسات  سنتحدث في هذا المقال عن تقوية المناعة ضد الفيروسات وضد فيروس كورونا المستجد بالتحديد في ظل هذه الجائحة على العالم، إذ يعد هذا الفيروس من عائلة كبيرة من الفيروسات التي تسبب التهابات الجهاز التنفسي، ويمكن أنّ تتراوح أعراض هذا المرض...

قراءة المزيد

Pin It on Pinterest

Share This